Vous n'êtes pas connecté. Connectez-vous ou enregistrez-vous

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Aller en bas  Message [Page 1 sur 1]

1Merci de Traduire le Ven 14 Déc - 10:50

maxibueno 


Enthousiaste
Enthousiaste
قلب بلا حدود
يا إبن أدم،
لم يكن محمّد يخترع دينا و هو أمِّيا ليكن فرعونا. لم يحتكر السلطة و المال لكي يرثها أبنائه. كان يخشى على الناس كما كان يخشى على عائلته و ونصح الناس كما نصح عائلته. أُمرنا بأن نعلم أبنائنا الصلاة في سنّ 7 كما أُمِروا أحفاد الرسول و لا فرق بين أبنائنا و أحفاد الرسول إلا بالتقوى. الصلاة واجب و أهمّ لأن كلّ شيء فان و يبقى وجه ربّك ذو الجلال و الإكرام. الصلاة مثل البحر الذي نجهل حدوده و فيه فوائد كثيرة و علينا ضرب أبنائنا مثل أحفاد الرسول عندما يبلغوا السنّ 10 إذا لم يصلّوا لكي لا تكن عواقبهم وخيمة و أشدّ. إننا نخشى على أبنائكم كما نخشى على أبنائنا و على أنفسنا من عذاب شديد بعد الموت و إن الرسول يخشى علينا من عذاب شديد بعد الموت كما يخشى على أبنائه و أحفاده. يجب أن نشرب هذا القرآن كما شربه الرسول و عائلته

اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الأَمْوَالِ وَالأَوْلادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَكُونُ حُطَامًا وَفِي الآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ

سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاء وَالأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاء وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ

مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِي الأَرْضِ وَلا فِي أَنفُسِكُمْ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مِّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ

لِكَيْلا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ


الَّذِينَ يَبْخَلُونَ وَيَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبُخْلِ وَمَن يَتَوَلَّ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ

لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ وَأَنزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ

وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا وَإِبْرَاهِيمَ وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِمَا النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ فَمِنْهُم مُّهْتَدٍ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ

ثُمَّ قَفَّيْنَا عَلَى آثَارِهِم بِرُسُلِنَا وَقَفَّيْنَا بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَآتَيْنَاهُ الإِنجِيلَ وَجَعَلْنَا فِي قُلُوبِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ رَأْفَةً وَرَحْمَةً وَرَهْبَانِيَّةً ابْتَدَعُوهَا مَا كَتَبْنَاهَا عَلَيْهِمْ إِلاَّ ابْتِغَاء رِضْوَانِ اللَّهِ فَمَا رَعَوْهَا حَقَّ رِعَايَتِهَا فَآتَيْنَا الَّذِينَ آمَنُوا مِنْهُمْ أَجْرَهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَآمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِن رَّحْمَتِهِ وَيَجْعَل لَّكُمْ نُورًا تَمْشُونَ بِهِ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ

لِئَلا يَعْلَمَ أَهْلُ الْكِتَابِ أَلاَّ يَقْدِرُونَ عَلَى شَيْءٍ مِّن فَضْلِ اللَّهِ وَأَنَّ الْفَضْلَ بِيَدِ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاء وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ

يا إبن أدم،
أدعوا أبنائك للصلاة مع أبنائنا لكي لا يعذّبون مثل أبنائنا و إنّ للألم زوايا و درجات كما للنِعَمِ زوايا و درجات.
يا إبن أدم،
إجعل إبنك مسلما ليكون مع الرسول ناجيا.
يا إبن أدم،
يحب الأب أن يكون إبنه أفضل منه و ما ترك الرسول لأبنائه إلا هذا الدّين ليخرجهم من الظلومات إلى النور.
يا إبن أدم،
لا تغرّك قوتك و لا يغرّك جمالك و ذكاؤك و مالك و نسبك و علمك و أبنائك.
يا إبن أدم،
خلق الله الموت و الحياة ليبلوكم أيّكم أحسن عملا و هو العزيز الغفور (سورة الملك)
يا إبن أدم،
كنت ذاهبا مع أخي المسجد ذات يوم لصلاة الفجر و قطعت علينا مجموعة من الكلاب الطريق و عندما قرأت آية الكرسي من القرآن ، أصبحت الكلاب بدون حركة و بدون إحساس و تمكنّا من المرور بينهم وكأنّهم موتا واقفين. إنّ ربّ محمد هو ربّ موسى و عيسى، عندما يقول كن فيكون. سبحان الله و بحمده، سبحان الله العظيم.
يا إبن أدم،
جاءني رجل أصفر مثل الصينيين في المنام وأخبرني بأن الله قد غفر لي. إنه شعور مريح و مخيف في نفس الوقت.
يا إبن أدم ،
وجودنا في الدنيا لا يقتصر على المرح فقط و إنما يُقصد به الإلتزام بسلوك معيّن إلتزم به الرسول.
يا إبن أدم ،
خذ بعين الإعتبار ما يبكيك.
يا إبن أدم،
لست وحدك في العالم و هناك إلَه عظيم يفوق تصورنا و يتوعّدنا بالخير و الشر في الحياة و الممات. اللهم إشهد فقد بلّغت ما ينفعكم. و أعلموا بأنني عندما كنت صغيرا شاهدت نورا شديدا في غرفتي في ليلة القدر كما رأيت في رؤية حيّة تُنقش كلمة كفر في جبهة مجهولة الهوية عندما كنت أحدّث أختي و إبنة عمّتي عن المسيح الدجال. إعلموا كذلك بأن الرسول كلّمني في المنام و قال لي
لقد أحييت سنّتي فعليك شفاعتي.
و لكني لست معصوما من الذنوب و إنّي ضعيف مثلكم.
إعلموا كذلك بأنني عندما أفسق لا يعني بأنني لن أدافع عن هذا الدّين و أنني لا أحبّ التقوى و أنّه علينا جهاد النفس.
إعلموا بأنه جائني حديث شفوي في السنوات الماضية من مصدر مجهول و قيل لي
سوف نهزمهم هزّا
و في المساء ، عندما كنت أشهاد في التلفزيون مبارات لكرة القدم بين المنتخب الجزائري و فريق أخر، ضُرِبَ زلزال في المدينة التي أقطن فيها.
يا إبن أدم ،
في طفولتنا كان كلّ شيء غريب عنّا و سوف يضلّ المستقبل غريب عنّا و ما علينا إلا الإرتكاز على هذا الدّين لإجتناب المخاطر الكبرى التي قد تصيبنا أو تصيب غيرنا و الله أعلم بها.

و السلام على من إتبع الهدى و خشي الرحمان بالغيب.

http://www.youtube.com/watch?v=xnj06f7SzPs&noredirect=1

Voir le profil de l'utilisateur

2Re: Merci de Traduire le Dim 16 Déc - 15:44

maxibueno 


Enthousiaste
Enthousiaste
اللهم أنت السلام و من السلام ، تباركت يا ذو الجلال و الإكرام
السلام على من إتبع الهدى و خشي الرحمان بالغيب


إنّ الذي فرض على محمد و علينا القرآن لرادنا إلى معاد ، صدّقناه و راهنّا عليه و توكلنا عليه و لا نخشى أحدا أكثر منه.

و ما أُمرنا إلا لنعبد الله و لا نشرك به شيئا و من يضلّه الله فلا هادي له و لا حول و لا قوة إلا بالله و نعوذ به ليحفظنا من شرور أنفسنا و سيّئات أعمالنا ونحمده على رحمته و فضله الذي خصّنا بهما و للأسف غير سوانا و الله على كل شيء قدير.

كيف نتعامل مع الموجود في الظلومات و هو لا يدعوا إلا للحوار ؟ نخرجه إلى النور إن شاء الله بالتي هي أحسن و الله أعلم. حتى لو عشنا أيّامه للإستشعار به سوف يكون سلوكنا مختلف و ربما يعود ذلك إلى الإختلاف في التركيبة الكيميائية لكل فرد و التأثيرات المتبادلة مع المحيط و الزمن و القدر. إستنادا من القرآن، سوف يكون للإنسان بعد الممات نشأة أخرى بعدما أدركنا نشأتنا الأولى. أظن بأن دراسة الذرّة لم تكن بالقدر الكافي و الله أعلم. هناك أعين طاهرة و أعين خبيثة و فاسدة و أعين عمياء و حقيرة و ضعيفة. للقلب أعين و للعقل أعين و للأنف أعين و للبطن أعين و للزمن أعين. أعين الملائكة مختلفة عن أعين الشياطين و سائر المخلوقات نظرا لتركيباتهم الكيميائية و تأثيرات المحيط و الزمن و القدر. عندما أفكّر في مصير المخلوقات و خصوصا إخواني و الحسناوات ، أقول يا إله ماذا أرى ؟! و ماذا سيجري بعد المقبرة ؟!
الأمريكي أدم لمزا الذي قتل أمّه و 25 شخصا أخرين و من بينهم أطفالا قبل أن ينتحر لم يكن يريد أن يتزوج و يُنجِب أطفالا. سوف يأتي يوم يتوقف فيه الإنسان عن الإنجاب سواءا كانت نهاية العالم في الأسبوع القادم أو في الذي بعده. الحياة و الموت قضية سلوك. راوضتني فكرة الإنتحار في بعض الأيام و لكن راهنت على القرآن و مادمت بعيدا عن جهنم فإنّ حظوظي مازالت جيّدة. الله يجعل للجميع الحياة زيادة في كل خير و الموت راحة من كل شر و النجاة من عذاب القبر و نار جهنم.
سورة الحديد
باسم الله الرحمان الرحيم

مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِي الأَرْضِ وَلا فِي أَنفُسِكُمْ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مِّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ

لِكَيْلا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ

Voir le profil de l'utilisateur

3Re: Merci de Traduire le Dim 16 Déc - 22:53

maxibueno 


Enthousiaste
Enthousiaste
الاقتصاد العالمي و البرجوازية الجزائرية
الجزائريون يلهثون لبلوغ البرجوازية كأن العالم يعيش في عهد عمر ابن عبد العزيز في الوقت الذي يمارسن فيه النساء الدعارة لتوفير مستوى معيشي طيب لأسرهن و هذا تاريخ أسود للجزائر بعد الاستقلال. مكافحة الفقر و ارجاع الابتسامة للأسر تحتاج الى البساطة و الاهتمام من طرف المسلمين و ليس الى التعصب البرجوازي مع كل احتراماتنا للتحف البرجوازية. الجزائر تتخبط في فوضى سياسية و اقتصادية و اجتماعية بسبب الأزمات الأخلاقية و العلمية. أمام المواطنين تحديات كبيرة غير البرجوازية. الادارة في عهد عبد المالك سلال بدأت تتحرك من أجل تخفيف معانات المواطنين و ينتظرها الكثير لكي لا تكون عبئا كبيرا على المواطن. العلماء مختلفون و هم جزء من المشكل عوضا أن يكونوا جزءا من الحل. البنوك لا تقوم باجتهادات للصالح العام و الأغنياء يستغلون الفقراء بكل أنانية. التنمية البشرية في عهد عمر ابن عبد العزيز مست الجانب الأخلاقي و السلوكي للصالح العام أما الثقافة السائدة في عهدنا هي بلوغ البرجوازية بأي ثمن و لو بالدعارة و المخدرات و كأن البرجوازية هي الحصانة. النشاط في الماضي كان يهدف لكي لا تبكي أي أم و في هذا الزمن يقولون تبكي أمك و لا تبكي أمي و هذا انحطاط في المستوى و سلبي جدا. زيادة على ذلك الافتخار بالانجازات الطائفية و الله لا يحب كل مختال فخور.

Voir le profil de l'utilisateur

4Re: Merci de Traduire Aujourd'hui à 21:23

Contenu sponsorisé 


Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Revenir en haut  Message [Page 1 sur 1]

Permission de ce forum:
Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum